حجم استيراد المعدات للسوق السعودي

ينظر خبراء ومختصون ورجال أعمال إلى سوق الإنشاءات السعودي بمقاييس ذات أبعاد متعددة تستنفر الأرقام والأحجام معا باعتبارها طفرة إنشائية تعد الأكبر من نوعها في تاريخ المملكة، وتستقطع رقماً يتعدى النصف ضمن إجمالي الحجم الخليجي للمشاريع والبالغ أكثر من تريليوني دولار، وكونها أعلنت عن نفسها بكل ثقة وهي تنفذ باقتدار من دائرة الركود والتأزم الاقتصادي العالمي ولدورها في رسم معالم أخرى ينتظر أن تضاعف من حجم وعوائد هذا القطاع، كونها ترتبط بسوق المعدات الإنشائية وتعد الأسطول الأكبر في المنطقة قياساً الى حجم المشاريع قيد التنفيذ والمنتظر تنفيذها.

بعض التحديات التي تواجه المعنيين بالبيع في مجال المعدات الصناعية- المضخات: :

1- صعوبة التنقيب عن العملاء المحتملين وعدم توفرمواقع الكترونية لكل الشركات والمصانع فيكون من الصعب معرفة معلومات للاتصال   او الموقع لتحديد زيارة للمكان،   ان تكوين العلاقات يلعب دورا فاعلا في وضع قاعدة بيانات من العملاء انفسهم  في تجاوز مثل هذة العوائق .

2- للتوسع الكبير والمتسارع في سوق العمل من مدن صناعية الي مشاريع تنموية وخدمية , يقابله وضع خطط لمواكبة هذا التوسع من توفير المخزون الكافي وتلبية الخدمات مابعد البيع ودراسة جيدة للسوق لتلبية متطلبات المرحلة القادمة.

3- الشركات المنافسة في السوق : نواجه  منافسين متميزين بما يملكونه من وكالات عالمية معروفة لكن اهتمامنا بالعميل وتوفير كامل الحلول في مجال معدات التزييت وخدمات صيانة عالية يجعلنا  خصما لا يستهان به بل ويمتلك حصة كبيرة من مبيعات السوق. ان الخدمات المضافة والعناية بالعميل تصنع فرقا كبيرا بيننا وبين المنافسين وهذه الخدمات تعمل على تمييزنا وتحييد دور الوكالات العالمية وتثبت جدارتنا على ارض الواقع…